وسام البهنسي

مدونة مبرمج معماري

في الوحدة

السلام عليكم،

انتهى بي المطاف في السنة الماضية للانضمام لشركة يونيتي (ترجمتها للعربية: الوحدة) كمبرمج رسوميات بعد مغامرتي الشاقة في أروقة وارنر براذرس (WBGames) كمشرف تقني.

هناك عدة أسباب دفعتني لاختيار يونيتي كشركة، منها أنني بذلت ما يربو عن السنوات الستة في برمجة محرك أنريل بإصداريه الثالث والرابع، مع كل المعاناة التي تضمنتها تلك العملية. لذلك وعلى سبيل التغيير، لم لا ندرس محرك يونيتي ونتعلم ما يمكن تعلمه؟

وقد يسأل أحدهم، لماذا أنا مضطر للانضمام ليونيتي لدراسة محركها ولم تضطر لذلك مع أنريل؟

من منظور المستخدم، برمجة يونيتي تختلف عن برمجة أنريل في أنك لا تصل لأعماق المحرك، وإنما تبقى طافياً على السطح المرسوم لك بمكتبة المحرك البرمجية (API). بينما يبقى قلب محرك أنريل مفتوحاً ومتاحاً لكل من يرغب بالاطلاع على خبايا الأمور وإجراء تعديلات جوهرية. بالمقابل، فإن عدد الشركات التي لها سماحية الوصول والتعديل في محرك يونيتي هو عدد صغير لأسباب عدة، منها المعاملة التي تحتاج للمرور بها حتى تحصل على سماحية الوصول. لذلك وباعتبار أني لن أحصل على هذه السماحية، يبقى لي الخيار الوحيد.. الاندساس في الشركة لرؤية الكود المصدري عن كثب.

بعد رؤية المحركين من الداخل، يمكنني القول أنهما يشتركان بمزايا عدة مطابقة، كما أن لكل منهما ميزاته وسلبياته التي يتفرد بها، وأخيراً كلاهما يشتركان في بعض المساوئ الكبيرة. طبعاً هذا الكلام هو وجهة نظري الشخصية التي لا تتوافق مع وجهة نظر السيد تيم سويني ولا جواشيم أنته. فمثلاً، قرار اعتماد نظام إدارة ذاكرة باستخدام جامع قمامة (garbage collector) أعتبره شخصياً أسوأ قرار ممكن في تصميم محركات الألعاب، لكن مع ذلك هو النموذج المستخدم في أكبر محركي ألعاب على سطح الكرة الأرضية. وهذا -عزيزي القارئ- يدفعك للتفكير بمصداقية كاتب هذه السطور. بالنسبة لي أنا أعرف أنني على صواب (وبكل تواضع) لكن لا أدري لماذا يراودني إحساس بأنك لا تأخذ كلامي هذا على محمل الجد...

على كل، قد تعود وتتذكر هذا الكلام عندما تجد لعبتك تتجشأ كل بضعة ثواني وتبحث عن سبب المشكلة فتجد أنه جامع القمامة وقد قرر أن يبرز رأسه المزعج كل فترة في اللحظات الحاسمة من اللعبة.

أتمنى لو أغوص بمقارنة تفصيلية بين كود المحركين يونيتي وأنريل، لكني أعتقد أن أية معلومات أضعها هنا ستصبح قديمة في غضون أشهر، وذلك بسبب عجلة التغيرات التي تطرأ على كلا المحركين. كما أنني لن أكسب ودّ أحد بل كراهية أتباع كلا المحركين. لكن لحظة، في الواقع لا يهمني كسب عداوة أحد بسبب تفضيل أنريل على يونيتي أو العكس. بل إن الموضوع لا يعنيني من الناحية العاطفية بشيء. وربما في هذه النقطة السر الذي يعطي كلامي المصداقية في المقارنة. فأنا "مرتبط محركياً" -إن جاز التعبير- بمحركي الخاص (DSK) الذي لا أنوي أصلاً طرحه للعموم سواء للبيع أو فتح المصدر... على الأقل ليس في السنوات القريبة. لذلك ستجدني أهاجم وأدافع عن يونيتي وأنريل بنفس الشراسة والحماسة والفتور والتهاون. وصدقني، كوني أعمل حالياً في يونيتي لا يجعلني أنحاز لمحركها. كما أنني لن أدعي أن كلامي رسمي ومواكب. فكما قلت، عجلة التطور أسرع من قدرتي على التدوين والتعديل. هل نحن متفقون إذاً؟

ممتاز، فلنبدأ... لكن في تدوينات قادمة 😊

السلام عليكم

التعليقات (1) -

  • ياسر ابوبكر

    24/04/2019 07:18:40 م | الرد

    في انتظار التدوينة القادمة بفارغ الصبر Smile

أضف تعليقاً

Loading